الامنية

السيستاني ندد بعمليات القتل والخطف ضد المتظاهرين في العراق

ندد المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني، اليوم، بعمليات “القتل والخطف” التي تستهدف المتظاهرين المناهضين للحكومة، مؤكدا “ضرورة حصر السلاح بيد الدولة”.

وقال السيستاني في خطبة الجمعة في كربلاء التي تلاها ممثله السيد أحمد الصافي “نشجب بشدة ما جرى من عمليات القتل والخطف والاعتداء بكل أشكاله”، منددا بـ”اعتداء آثم” في السنك الأسبوع الماضي وبـ”الجريمة البشعة والمروعة” في ساحة الوثبة وسط بغداد أمس.

وواجه ناشطون في بغداد وأماكن أخرى من البلاد تهديدات وعمليات خطف وقتل، يقولون إنها محاولات لمنعهم من التظاهر.

واعتبر أن “ما تكرر خلال الأيام الماضية من حوادث الاغتيال والخطف، يؤكد، مرة أخرى، أهمية ما دعت إليه المرجع الديني مرارا من ضرورة أن يخضع السلاح، كل السلاح، لسلطة الدولة”.

ودعا “الجهات المعنية إلى أن تكون على مستوى المسؤولية وتكشف عمن اقترفوا هذه الجرائم الموبقة وتحاسبهم عليها”، محذرا من “تبعات تكرارها على أمن البلاد واستقررها”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق