رياضة

الاخصائي النفسي لمارادونا يدافع عن نفسه “لم تكن ثمة خطة لقتل مارادونا”

اخبار الجنوب ….

وقال دياز للصحافيين أثناء خروجه من مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو في ضواحي بوينس آيرس: “عملي كطبيب نفساني للإدمان لم يكن له أيّ نوع من التدخل في النتيجة المميتة (لمارادونا) وهو الأمر الذي آلمنا جميعاً”.

وأضاف: “يجب الإشارة إلى أنّه لم يكن هناك أيّ نوع من خطة إجرامية لقتل مارادونا كما قيل، الوفاة ناتجة عن بيئة سريرية لا علاقة لها بمشكلة نفسية” مشيراً إلى أنّه أثناء العلاج “لم يكن هناك تعاطي قانوني أو غير قانوني للمخدرات” وكان مارادونا “بكامل قدراته العقلية”.

ودياز هو خامس عضو في الفريق الطبي يتم استدعاؤه لهذا المكتب الذي فتح تحقيقًا في “القتل غير العمد مع الظروف المشددة للعقوبة” لتحديد ما إذا كان نجم كرة القدم الأرجنتيني السابق قد “تُرك لمصيره” ليعاني من عذاب بطيء بسبب عدم توفر الرعاية الكافية. 

وأكد دياز أنّ عمله كان يهدف إلى: “مساعدة” بطل العالم 1986 و”محاولة السماح له بالتغلب أخيراً على الإدمان الذي أساء إليه لعدة عقود”.

وأوضح “أعتقد أنّ هذا الهدف قد تحقق على الرغم من الموت المؤسف للغاية، كنا على طريق العمل الجماعي الجيد: تحقيق هذا التعافي كان عملاً شاقاً، تطلب الكثير من الجهد وكان مارادونا على استعداد للقيام به”.

وبرر الطبيب النفسي قرار نقل مارادونا إلى منزل لأنه “لم يكن يستوفي المعايير لوضعه في مركز لإعادة تأهيل مدمني المخدرات”.

ويخضع سبعة أشخاص للتحقيق في قضية وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، حيث يواجهون اتهامات بالقتل العمد مع سبق الإصرار.

ويواجه الطاقم الطبي الذي كان يشرف على الحالة الصحية لمارادونا، ومن بينهم جراح الأعصاب الطبيب الخاص لمارادونا ليوبولدو لوكي والطبيبة النفسية أوغوستينا كوساتشوف، السجن ما بين ثمانية إلى 25 عاماً في حال الإدانة.

وقال مصدر من مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو الذي يقود التحقيق، إن لائحة الاتهام تستند إلى النتائج التي توصل إليها مجلس خبراء في وفاة مارادونا بنوبة قلبية العام الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق