الاخبار

العراق على موعد مع موجة نزوح جديدة .. هذه المرة بسد

كشف مدير ناحية الزوية شمالي قضاء بيجي التابع لمحافظة صلاح الدين محمد زيدان يوم الجمعة عن تفاصيل جديدة لمشروع سد مكحول الإستراتيجي المزمع تنفيذه بين محافظتين.

وقال زيدان لوكالة شفق نيوز، ان ادارته وبناءً على تطمينات من وزير الموارد المائية والهيئة العامة للسدود فإن العمل بالمراحل التمهيدية والتحضيرية لمشروع السد يبدأ مطلع العام المقبل، مبينا ان المشروع سيوفر اكثر من 30 الف فرصة عمل للمناطق المتضررة من السد والمشملة بالنزوح.

واكد زيدان وبحسب وزير الموارد المائية انه لا نزوح في الوقت الحالي الا بعد 5 سنوات وبعد انجاز المراحل النهائية للسد وقبيل افتتاحه، مؤكدأً ان النزوح سيشمل المناطق المهددة بالغرق او خطر ارتفاع مناسيب المياه في السد حسب التقديرات الميدانية في حينها.

  وافرز ملف سد مكحول وقرار انشائه بين كركوك وصلاح الدين تداعيات اجتماعية ومعيشية واسعة  والذي يتطلب نزوح نحو 3 وحدات ادارية في كركوك وصلاح الدين وسط مخاوف من فقدان مصادر المعيشة في تلك الوحدات التي تعتاش على الزراعة وتربية الحيوانات كمصادر اساسية ووحيدة للعيش.

ويمتد موقع السد وحدود انشائه من ناحية الزوية شمالي قضاء بيجي وصولا الى ناحية ايسر الشرقاط واجزاء واسعة من نواحي العباسي والزاب الاسفل التابعة لقضاء الحويجة جنوب غربي كركوك.

 ويبلغ طول السد 3227 الى 3600 مترا وبطاقة تخزينية تتجاوز 3 مليار متر مكعب

ويُعد سدا سياديا في العراق ينقذ ثلثي البلاد من الجفاف في المناطق الممتدة بين اقضية بيجي والشرقاط والحويجة في كركوك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق