الاخبارالامنية

حين يكون (جهاز المخابرات الوطني) وطنياً فعلاً .. أبناء الكاظمي يقطعون (رزق الفاسدين) ويصادرون في الميناء شحنتي مواد كيمياوية وسامة !

بعد أن كان جهازاً إرهابياً قمعياً، ما ان يذكر اسمه امام شخص حتى يغمى عليه؛ إذ حوله صدام وأخوه الى جهاز اجرامي، بات اليوم يتبارى قادة ومنتسبو هذا الجهاز في الحفاظ على سلامة المواطن العراقي والحرص على أمنه من خلال مكافحة الإرهاب والفساد والتجارة غير المشروعة.

فقد تصدى ابطال جهاز الخابرات الوطني هذا اليوم يداً بيد مع أخوتهم من منتسبي وموظفي الأجهزة الأمنية الأخرى في المنافذ، وعبر ممارسات أمنية بارعة في موانئ العراق، حيث أسفرت عن مصادرة مواد كيمياوية مدمرة، ومواد تجميل منتهية الصلاحية وفاسدة يقوم ضعاف النفوس للأسف بمحاولة ادخالها للأسواق العراقية، مما يتسبب بانتشار الأمراض والأوبئة الفتاكة، لاسيما الأمراض السرطانية التي دمرت الشعب العراقي .

ووفقاً لمصادر (خاصة) مطلعة، فقد ضبط منتسبو الجهاز حاوية بحجم 20 قدم تحتوي على مواد كيميائية خطرة في ميناء ام قصر الشمالي ساحة انهام، كما تم ضبط حاوية بحجم 40 قدم تحتوي على مواد تجميل منتهية الصلاحية  في ميناء ام قصر الشمالي ساحة العشرين”.

إن هذه الجهود المخلصة تشي ان جهداً خالصاً يبذل من أبناء الكاظمي الأشاوس في جهاز مخابراتنا الوطني، وأن ايام الفاسدين والمنتفعين باتت قصيرة حتماً، وأن صحوة جديدة من أجل العراق ستشق طريقها لبناء وطن معافى من الحروب والأزمات وتجار الموت .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق