الاخبارصحة و جمال

علاج الكورونا بين مطرقة المافيات السياسية وسندان شركات النصب والاحتيال

ملفنا هذا الاسبوع بطلها صاحب شركة بايونير التي اعلنت توصلهه لانتاج علاج الكورونا تابعه الى رجل الإعمال الفلسطيني الأصل والأردني والسوري والعراقي الجنسيه السيد طارق الحسن ومقرها في السليمانيه ومساحة الشركة 600 متر مربع تستورد الادويه باسمهه وتوزعهه ولا تصنع (هاي لعبه فساد جديده).
من هو طارق الحسن؟
اصدرت محكمة شمال عمان قراراً بالحجز على املاك رجل الاعمال العراقي السوري الأردني السيد ( طارق الحسن) والحامل لجواز سفر أردني. و منعه من السفر حيث تمت اعادته من مطار الملكة علياء اثناء محاولته الهرب مساء يوم الخميس ٣١/٥ ، علماً بانه تم توقيف الحسن في بداية رمضان وتم الافراج عنه بكفاله مليون دينار اردني ، و كذلك تم منع معظم اصحاب الشركات المتعامله معه من السفر ، و يذكر بان طارق الحسن متورط بقضايا فساد و غسيل اموال و تهرب ضريبي و تهريب الدخان والمعسل وتزوير أدويه عن طريق معامل سوريه وأردنيه وأدخالها للعراق على انها أصليه بمساعده مليشيات التي تسيطر على تجاره الأدوية المزيفة والمهربة للعراق. و يعتبر الاب الغير شرعي للسيد عوني مطيع … ويرتبط بعلاقات مع شخصيات هامه جداً بالاردن و عدد من زعماء كتل سياسية حالية واولادهم بالعراق ومليشيات مسلحه علما ان الحسن يمتلك ثلاث جنسيات اردنية وسورية واخيرا حصل على العراقية تم منحها له من قبل الحكومة العراقية السابقة حسب مانقل مصدر اردني فيما اكد مصدر عراقي ان نواب عراقيون سيطالبون هيئة النزاهة ومجلس مكافحة الفساد بارجاع المتهم الى العراق باعتباره متورط بفساد مالي كبير في العراق مع عدد من الشخصيات السياسية.
هذه قصه اكتشاف علاج جديد في العراق التي روجت له أولا قناه الشرقية العراقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق