الاخبار

نائبة: الفساد جعل العراق يفتقر للمؤسسات الصحية القادرة على التعامل مع كارثة كورونا

اكدت النائبة عالية نصيف، ان العراق يفتقر إلى المؤسسات الصحية القادرة على التعامل مع كوارث بحجم كارثة كورونا، والسبب هو سنوات طويلة من الفساد المالي والإداري والمحاصصة والصراعات السياسية.

وقالت نصيف في بيان، ان “العراق يفتقر إلى المؤسسات الصحية القادرة على التعامل مع كوارث بحجم كارثة كورونا، والسبب هو سنوات طويلة من الفساد المالي والإداري والمحاصصة والصراعات السياسية التي جرت البلد من فشل إلى فشل، بالإضافة إلى الإرهاب والتدخلات الخارجية، واليوم يقع الشعب المسكين ضحية فساد بعض المسؤولين عندما لايجد أمامه مؤسسات صحية متكاملة تقدم له الرعاية الصحية في هذا الظرف الصعب”.

وأكدت نصيف على أهمية استنفار المجتمع بكل شرائحه لمواجهة هذا الوباء من خلال نشر الوعي الصحي واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، قائلة، “عندما حصل الهجوم الداعشي كان هناك استنفار مجتمعي لمواجهته، واليوم نحن بحاجة إلى استنفار مشابه لمواجهة وباء كورونا، وبداية يجب استنفار ميسوري الحال والتجار لتقديم المساعدات للناس وخصوصاً في المناطق الفقيرة وإمدادها بوسائل تساعدها على تفادي انتشار الوباء من معقمات ومطهرات وكمامات ومنشورات لتعزيز الوعي الصحي، وإيقاف جشع بعض الصيادلة، وإطلاق مبادرة خاصة تشارك فيها كل النقابات والاتحادات والتجار وكل المسؤولين”.

وأعربت نصيف عن “شكرها لاتحاد المقاولين وعلي سنافي لقيامهم بإطلاق أول مبادرة صحية تعبوية لمواجهة خطر كورونا، معربة عن أملها في أن تقوم النقابات والاتحادات وغرفة تجارة بغداد بمساعدة المناطق الضعيفة لمواجه وباء كورونا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق