الاخبار

النزاهة النيابية تحذر من ضغوط سياسية تعيق عملية استجواب الوزراء

حذرت لجنة النزاهة النيابية، الاحد، من ضغوط سياسية قد تمارس على رئيسي الوزراء والبرلمان لمنع حدوث عملية استجواب الوزراء المقصرين، لافتة الى ان حجم عمليات الاستجواب وكثرتها ستؤدي الى حدوث اخلال بالنصاب داخل مجلس الوزراء.

وقال عضو اللجنة عالية نصيف في تصريح لـ /أخبار الجنوب/، ان “حجم الاستجوابات كبيرة جدا امام الحكومة، حيث ان العدد الكبير من عمليات الاستجواب ستؤدي الى خرق النصاب القانوني لمجلس الوزراء”.

واضاف نصيف، ان “المستجوبين سيتبعون الاجراءات القانونية مع الشخصيات التي سيتم استجوابها في حين ان الضغوط السياسية ستكون واضحة عندما يرفض رئيس الحكومة حضور الوزير المعني الى مجلس النواب”.

واوضحت ان “الجميع سيعرف حجم الضغوط السياسية في حال رفض رئيس البرلمان تمرير الاستجواب، لكن الى يومنا هذا فأن رئاسة المجلس تتعامل بمهنية مع ملف الاستجوابات وستمضي بسلاسة”، مؤكدة “اكتمال ملفات الشخصيات التي سيتم استجوابها داخل البرلمان ولم يبق غير تحديد موعد الاستجواب”. انتهى 25ن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق